منتدى ديوانية رابطة مقر اليمامه والطبيعه ترحب بكم (منتدى متخصص في عالم الطيور والحيوانات والطبيعه)
 
الرئيسيةالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اساسيات هوايه مطيار الحماام وبعض تعاريفها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الأداره
الأداره
avatar

عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الموقع : المملكه العربيه السعوديه

مُساهمةموضوع: اساسيات هوايه مطيار الحماام وبعض تعاريفها   الخميس 30 سبتمبر - 13:45

اساسيات هوايه مطيار الحماام وبعض تعاريفهاا

موضوع أساسيات الهوايه ا
بحاجه لمعرفه هذي الاساسيات وتطبيقها بشكل صحيح ويستفيدون من تجارب أهل الخبره الي سبقونا بهالمجال.
من ضمن الامور الي يجب معرفتها
1- تفنيد الحمام .
2- معرفه قوة الهوا وسرعه الهوا المناسبه لكل طير.
3- الالمام ومعرفه العيوب والخراب بالحمام
4- كيفية القيام بالمطايير الناجحه.
أتمنى من الشباب أهل الخبره أنهم يتعرضون لهذه الأمور على سبيل المثال نتطرق لكل نوع من انواع الخراب ونوصفه ونبين تأثير على الحمام والمطيار.

بعض الامثله :

الطبقهوهي أن يكون لــوت الحمامـه عبـارة عن نصف لوته بعض أو معظـم الأحيـان حيث تعـتبر اللوته هي الدوران الكامل للحمامه ويكون هذا الدوران جانبي وحول إحدى أجنحة الحمامـه وتختلف درجـة الطبقه من حمامه إلى أخرى .
مسببات الطبقة :
1- وراثية بأن تكون سلالة أحد أو كلا والدي الحمامة يوجد به هذا العيب.
2- نتيجة للإصابة (عوار) وهذا السبب لا يعتبر وراثي أو يورث.
3- خطأ في تقدير الهواء المناسب للحمامه أثناء طيرانها.
4- زيادة في لوت الحمامه (المشاغل).
5- رجوع الحمام وهبوطها عالبرج للخلف وتحدث في أغلب الحمام وليس جميعها.
ملاحظات حول هذا العيب :
يلاحـظ هذا النوع من العيـوب بالحمام ذات اللعب الجميـل (اللوت الجميل) وهو من العيوب التي يمكن التغاضي عنها إذا كانت خفيفة جدا وغير ملحوظة والتي قد تظهـر حيـن هبــوط الطير عالبرج على سبيل المثال.
وفي بعض الحالات يتم الاستغناء عـن الحمامه التي بها هذا العيـب نظـرا لمـا يسبب لهـا من اختلال وعدم التوازن أثناء اللوت وتأثيرها السلبي على بقية الحمام وكذلك خشية إنتقال هذا العيب للأبناء.

*العجله : وهي أن يكون لــوت الحمامـه مشابهه لحركـه دوران اليد أثناء إستعمال المفك ( الدرنفيس ) وتكون بالغـــالب على أحـد الأجنحه ( الشطفه غير الرده ) وتختـلف أنــواع و درجــات العجــله من حمامــه إلى اخرى.
مسببات العجله :
1- وراثيه بأن تكون سلاله أحد أو كلا والدي الحمامة يوجد به هذا العيب.
2- نتيـجه لتقـارب الجينات الوراثيه للحمامه.
3-قد تظهر بسبب قصور سرعه الهواء على الحمامه.
4- ناتجه عن الإصابه (عوار) وهذا السبب لا يعتبروراثي أو يورث.
ملاحظات حول هذا العيب :
ينقسم هذا النوع من العيـوب بالحمام إلى نوعين وهما :
العجله الأماميه : وتكون من جهة محيـط صـدر الحمامه ويعتبر هذا النـوع دليــل على قــوه الحمامه وجمال اللوت فيما بعد.
العجله الخلفيــه : وتكــون من ناحــيه ذيـل الحمامـه ويعـتبر هــذا النـوع دليــل على ضـعف الحمامه وهو النوع الغيرمرغوب فيه حيث يتم التخلص من الحمامه التي تحمل هذا العيب.

*العكسه والنكسه :وهي أن تقوم الحمامه بالدوران السريع وبقطر صغير جدا بعكس إتجاه الحمام المصاحبه لها رغم عدم خروجها من حيز المحام بينما يكون الدوران بالنكسه للأسفل أو الأعلى.
مسبباتها :
1- وراثي بأن تكون سلالة أحد أو كلا والدي الحمامة يوجد به هذا العيب.
2- نتيـجه لتقـارب الجينات الوراثية للحمامه والناتجة عن التراكيب الخاطئة.
3- قد تظهر بسبب قصور سرعه الهواء على الحمامه.
4- ناتجه عن الإصابه (عوار) وهذا السبب لا يعتبروراثي أو يورث.
ملاحظات حول هذا العيب :
تعتبر العكسه والنكسه من أشد العيوب(أم العيوب) بالحمامه نظرا لما تسببه من أثر سلبي وإرباك لمجموعه الحمام المصاحبه لها أثناء الطيران (طيور المحام).
ولتفادي هذا العيب الفادح يجب الحرص على إنتقاء السلالات الجيده والمعروفه بالنظافه كما يحب تفادي التراكيب الخاطئه (الأب على البنت- الأخ على الأخت -إلخ..) والتي تعتبر من العوامل المساعده على ظهور هذا العيب.
كما يجب التخلص من الطيور التي يوجد بها هذا العيب وعدم تفريخها حيث إن هذا العيب وراثي ولا يمكن التغلب عليه إلا بهذه الطريقه بينما في حاله وجود هذا العيب نتيجه الإصابه فيمكن الإحتفاظ بالحمامه لتفريخها فقط.
ومن الملاحظ إن هذا العيب إذا كان وراثي فإنه يظهر في الحمامه بموسمها الأول للطيران. *البــرد والشخيه :
يعرف هذا العيب بعدم مواجهة الحمامه لمركز إتجاه الهواء بشكل مباشر أثناء طيرانها لتفادي قوتة مما يؤدي إلي إنحرافها وإنفصالها عن بقيه مجموعه الحمام المصاحبه لها بالطيران والتي تسمى (طيور المحام).
مسبباته :
1- تظهر بسبب المطيرجي لعدم تقديره لسرعه الهواء المناسبه للطير (زيادة أو قصور).
2- وجود عيوب أخرى بالطير مثل (الطويه ,الشطفه,التكبيره).
3- نتيجة لخطأ في إختيار مكان البرج مما يسبب إختلاف تيارات الهواء.
ملاحظات حول هذا العيب :
يعتبر هذا العيب من أشد العيوب بالحمامه نظرا لفقدانها أهم خواص الطيران الجيد وهو (المحام) وخروجها عن محيطه وتلاحظ أغلب حالات البرد أوالانحراف تكون بإتجاه ( طلعة الطير) كما إنه في أغلب الأحيان يصاحب هذا النوع من العيوب أنواع أخرى مثل الشطفه والطويه والتكبيره . ورغم إن البرد والشخيه مسميين مختلفين لنوع واحد من العيوب ألا أن الشخيه تحدث للطير بسبب إختلاف تيارات الهواء أثناء طيرانه ففي حاله زياده سرعه الهواء يبدأ (يشخي لمسافه قليله) ويرجع بعدها لحيز المحام بزوال هذا التيار أما البرد فتكون مسافه الانفصال عن طيور المحام أكبرولا يرجع لحيز المحام نتيجه لسوء تقدير المطيرجي للهواء المناسب للطير ولتفادي هذا العيب يجب تدريج الهواء على الطير (خصوصا الفروخ) وعدم تطييرها بهواء فوق قدراتها و اختيار المكان الجيد للبرج وإبعاده بمسافه مناسبه عن (مبنى مرتفع ,خيمه ,عريش ) كما يحب التخلص من الطير الذي يتبارد نظرا لتسببه في جذب بقيه الحمام الجيده لهذا النوع من العيوب والجدير بالذكر أن هذا العيب ليس وراثيا ولا يورث ويمكن الأحتفاظ بالطير للتفريخ فقط إذا كان من سلاله جيده.

*المصاول :
يعرف هذا العيب بكثرة الحركه للطير وعدم ثباته بمكان واحد أثناء الطيران رغم عدم خروجه من حيز المحام.
مسبباته :
1- خطأ المطيرجي في تقدير الهواء المناسب للطير.
2- شعور الطير بالخوف من الوسط المحيط فيه أثناء الطيران.
3- نتيجه للتراكيب الخاطئه (تقارب الجينات).
4- وراثية بأن تكون سلالة أحد أو كلا والدي الحمامة يوجد به هذا العيب.
ملاحظات حول هذا العيب :
يعتبر المصاول من عيوب الحمام القلابي نظرا لوجود نقص في بعض الخواص المطلوب توافرها بالطير الجيد وهي (المحام)و(المشاغل) ورغم أن هذا العيب (عمق) وراثي إلا أنه بالإمكان التغلب عليه وذلك من خلال إدخال سلالات جديده عليها نظرا لما تمتاز به أغلب هذه الطيور بالقوه أثناء الطيران وجمال اللوت ومن الملاحظ أن هذه الطيور تكون في مقدمه الحمام المصاحبه لها أثناء الطيران(رأس الحمام) وقد يظهر هذا العيب بسبب قصور سرعه الهواء على الطير ويتم التخلص من هذا العيب بهذه الحاله بزيادة سرعه الهواء عليه تدريجيا إلى أن يزول هذا العيب وفي حاله عدم توقف الطير عن (المصاول) رغم زياده الهواء عليه فيجب الإستغناء عن الطير وإبعاده عن الحمام سواء بالمطيار أو التفريخ .

*التشويحه : تعرف بخروج الطير من حيز المحام للخلف وبسرعه كبيره ومع إتجاه الهواء ويكون خروجه جانبي على أحد جناحيه وليس للأعلى.
أسبابها :
1- خطأ المطيرجي في تقدير الهواء المناسب للطير.
2- نتيجة للإصابة (عوار).
ملاحظات حول هذا العيب :
تعتبر التشويحه من العيوب التي يتفاداها المطيرجي في حمامه نظرا لما تسببه من خلل في الطيران وتأثيرها السلبي على المحام والتجانس في المطيار ويلاحظ وجود هذا العيب في مراحل البدوه بالنسبه للفرخ والتي يصعب الحكم فيها على الطير لحين تجاوز هذه المرحله ففي حاله إستمرار هذا العيب يتم التخلص من الطير الذي يوجد به هذا العيب وقد يظهر هذا العيب في الطير نتيجه للإصابه (عوار) بسبب الخطأ بتقدير الهواء المناسب له ولذلك يتم إستبعاد الطير من الطيران بينما يمكن الإحتفاظ به للتفريخ إذا كان من سلاله جيده لأن التشويحه غير وراثيه ولا تورث.

* الرمعه :
هي دوران الطير رأسيا (أشبه بالراس) مع ميلان بسيط على أحد جوانبه وهي درجات منها الخفيفه ومنها القويه والتي تؤدي إلى أختلال توازنه وتحريكه للخلف لمسافه بسيطه مع رفع جناحيه بشكل غير ملحوظ في نهايتها لإستعاده توازنه من جديد.
مسبباتها :
وراثيه بأن تكون سلاله أحد أو كلا والدي الحمامة يوجد به هذا العيب.
ملاحظات حول هذا العيب :
يعتبر الرمعه من أحد عيوب الحمام القلابي ومزاياه في نفس الوقت وذلك لما لها من تأثير سلبي وإيجانبي فهي تعتبر كعيب لما تسببه من أختلال التوازن للطير أثناء طيرانه وتأخير مراحل البدوه الصحيحه له وتعتبر كميزه لما تتميز به أغلب الطيور التي ترمع بجمال الرفه واللوت والطيران السريع وتنقسم الرمعه إلى نوعين.
1- خفيفه لاتخل توازن الطير. 2- قويه تخل إتزان الطير.
ويلاحظ أن الرمعه تظهر في أغلب الأحيان خلال مراحل البدوه للطير ومنها من يختفى ويتلاشى ومنها ما يستمر بالطير حسب درجه وجودها وعمره.
ونظرا لإهتمام المطيرجي بنوعيه اللوت ونظرا لما تمتاز به هذه الطيور فهنالك إجتهادات للتخلص من هذا العيب فمنهم من يعالج هذا العيب بكثرة المطايير بالهويات ومنهم من يعسس الطير ومنهم من يكتفي بتفريخه في حاله وجودها بدرجه خفيفه فيه وبما أنها عيب وراثي فتتم محاولة التغلب عليها بإدخال سلا* تعريف الفتحه أو التكبيره :يعرف هذا العيب بالحمام القلابي بعدم تكافؤ اللوت بحيث تكون المسافه بين بدايه ونهايه اللوته بالشطفه أقل أو أكثر منها بالرده وهي درجات منها الكبيره ومنها الصغيره.
مسبباتها :
1- نتيجه خطأ المطيرجي في تقدير الهواء المناسب للطير (زياده سرعه الهواء).
2- نتيجه عن الإصابه (عوار).
ملاحظات حول هذا العيب :
يعتبر هذا العيب من العيوب التي يتحاشاها المطيرجي بحمامه رغم إنه هو السبب الرئيسي بظهورها بالطير وذلك نيجة لعدم الحرص عليه وإجهاده وتطييره في هواء يفوق قدرته والفتحه أو التكبيره درجات منها الصغيره التي لا تخرج الطير من حيز المحام وقد يتغاضى عنها البعض ومنها الكبيره التي تخرج الطير من حيز المحام وتؤثر على بقية المجموعه وقد تؤدي لظهور عيوب اخرى بالطير مثل البرد لذلك فيجب على المطيرجي عدم الإستعجال على الطير وخصوصا الفروخ منهم وتدريج الهواء عليهم وتنظيم أوقات المطايير لهم بحيث يمكنهم أخذ الراحه الكافيه من آخر مطيار قامو به
وبما أن هذا النوع من العيوب لا يعتبر وراث أو يورث فيمكن تفريخ الطير الذي يوجد به هذا العيب خصوصا إذا كان من سلاله جيده أوما يميزه من جمال لوت ورفهلت أخرى تمتاز بسهولة البدوه والجره و يتم التخلص منها وعدم تفريخها لتفادي ظهورها كلما زادت قوتها

*الشطفه والطويه :تعريف الشطفه : هي أن يكون عدد القلبات أو اللوت على أحد الجوانب أكثر من الآخر.
تعريف الطويه : هي أن تكون القلبات أو اللوت على جانب واحد فقط ومتواليه كأنك تطوي قطعة زل.
مسببات العيب :
1- سبب وراثي بأن يكون أحد أو كلا والدي الطير فيه هذا العيب.
2- نتيجه للإصابه (العوار)
3- نتيجه خوف الطير من إختلال توازنه على أحد الأجنحه
4- نتيجه عدم تقدير سرعه الهواء المناسبه
5- زياده في عدد المطايير وإرهاق الطير
ملاحظات حول هذا العيب :
تعتبر الشطفه والطويه من عيوب الحمام القلابي لما لها من تأثير سيئ على بقية الحمام وعدم تجانسها أثناء المطيار وكذلك فقدان الطيور التي فيها العيب لخاصيه مهمه ألا وهي المحام كما أن هذا العيب قد يؤدي لظهور عيوب أخرى بالحمام المصاحبه لها مثل البرد والشخيه وهذا ما يخشى حدوثه ومما يجب معرفته أن هنالك بعض الطيور تظهر فيها هذه العيوب في مرحله البدوه لذا يجب عدم الإستعجال بالحكم عالطير لحين ختم وتجاوز هذه المرحله ولتفادي ظهور هذا العيب لابد من التخلص من هذه الطيور مهما كانت أسباب حدوثها وعدم تفريخها في حاله ظهوره بسبب الوراثه

* الكمخه : هي عباره عن طقات روس خشنه ومتكرره تلو بعضها مباشره مع رجوع الطير الى الخلف بشكل ملفت بسببها.
أسبابها :
تقارب الجينات الوراثيه للأهل (النشافه من الأب والأم)
*ملاحظات حول الكمخه :
تعتبر الكمخه أحد العذاريب التي توخذ على الحمام القلابي ولما لها من تأثير سلبي على الحمامه وذلك لما تسببه الكمخه من تأخير مراحل البدوه الصحيحه التي يفترض أن يمر فيها الطيرالجيد وأهم هذه المراحل (الجره) ويلاحظ أن الكمخه قد تظهر بسبب الزياده في نشافة الطير أو نتيجه لتركيب سلالات تمتاز بهذه الصفه (النشافه)مع بعضها إلا أنها لا تورث للأبناء خصوصا إذا تم إدخال سلاله جديده تمتاز بالليان والرخات على مثل هذه الطيور ومما يجدر ذكره أن أغلب هذه الطيور لا يمكن التفريط فيها لما تمتاز به من تصليح جيد بالتفريخ ورغم إن هذا العيب من الصعب جدا تفاديه بالطير أثناء طيرانه إلا أن البعض يلجأ اللي وضعه بشبره كبيره لحين تجاوزها هذه المرحله أو تعسيسها ومن ثم تطييرها من جديد والبعض يحتفظ بها للتفريخ فقط.

*الكوره والتدويحه :
هي عباره عن خروج الطير من حيز المحام بشكل نهائي على أحد جوانبه وإنسياقه مع إتجاه الهواء بشكل نصف دائري.والعوده لحيز المحام من جديد وتختلف درجتها من طير لآخر
مسبباتها :-
1- الوراثه بأن يكون أحد أوكلا والدي هذا الطير يوجد به هذا العيب
2- المطيرجي (عدم معرفه الهواء المناسب للطير- طريقه التزليق خطأ )
3- نتيجه الاصابه (متعور)
ملاحظات حول هذا العيب :-
يعتبر هذا العيب من أشد عيوب الحمام القلابي بإتفاق أهل الهوايه وذلك لما يفقده الطير من أهم مميزات الطير الطيب وهي ميزه المحام ومما يجب ذكره أن هذا العيب قد يظهر بالطير نتيجه لقوته (الهواء مو شايله) أو نتيجه لضعفه (تصدد أو توصدق) وبما أن أحد أسباب ظهور هذا العيب والوراثه فيجب على المطيرجي التخلص من هذه السلالات وعدم تقريبها مع بعضا البعض أوإدخال سلالات جديد عليها تمتاز بطيب المحام وكذلك يجب أن يحرص المطيرجي على الطرق الصحيحه لتزليق الفروخ ومعرفه طاقه كل طير وما يناسبه من سرعه الرياح وبما أن الطير حامل هذا العيب يؤثر على بقيه الحمام أثناء طيرانها لذا يجب التخلص منه لضمان عدم انتقال هذا العيب لبقية الحمام.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ymamh.mam9.com
 
اساسيات هوايه مطيار الحماام وبعض تعاريفها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى ديوانية رابطة مقر اليمامه والطبيعه الثاني :: منتدى الحمام القلابي البهلواني-
انتقل الى: