منتدى ديوانية رابطة مقر اليمامه والطبيعه ترحب بكم (منتدى متخصص في عالم الطيور والحيوانات والطبيعه)
 
الرئيسيةالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لثروة الحيوانية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الأداره
الأداره
avatar

عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الموقع : المملكه العربيه السعوديه

مُساهمةموضوع: لثروة الحيوانية   الجمعة 1 أكتوبر - 12:27

لثروة الحيوانية

هل تتمتع بتناول قطعة صغيرة من اللحم بين الحين والآخر؟ أو شريحة من اللحم أو الدجاج المشوي؟ ما الذي تقوله؟ أنت شخص نباتي؟

حسناً إذن، ربما تتمتع بتناول كوب بارد من الحليب من حين لآخر أو بقطعة من الجبن اللذيذ؟

سواء أكان هذا أو ذاك، ربما كنت ترغب في معرفة ما اذا كانت هذه الأغذية سليمة وصالحة للتناول. و هنا يأتي دور منظمة الأغذية والزراعة.

تعدّ منظمة الأغذية والزراعة السلطة العالمية في مجال الانتاج الحيواني وصحة الحيوان. حيث تساعد البلدان على ضمان نظافة الأعلاف والأدوية المستخدمة في تربية الحيوانات وسلامتها. كما تساعدها على استخدام أساليب تتوافق مع المعايير المعتمدة دولياً لسلامة الأغذية في تجهيز اللحوم والمنتجات الحيوانية الأخرى وتعبئتها وتسويقها.

ما الذي تقوله؟ هل تعني أنك لا تتناول أية منتجات حيوانية البتّة، ولا حتى منتجات الألبان؟ حسناً. على الرغم من ذلك، يبقى لعمل المنظمة في مجال الثروة الحيوانية تأثير عليك. وإليك كيف يحصل ذلك.
جعل قطاع الثروة الحيوانية رفيق بالبيئة

يعدّ قطاع الثروة الحيوانية أكبر مستخدم للأراضي في العالم. وقد باتت إزالة الغابات من أجل إفساح المكان لرعي الماشية مشكلة بيئية خطيرة، لاسيما في أمريكا اللاتينية.

ولذلك تساعد المنظمة البلدان في العثور على بدائل للإنتاج الموسَّع للماشية – أي بدائل من شأنها زيادة الانتاج باستخدام مساحات أقل من الأراضي. مما يعني مزيداً من الأرباح للمزارعين وكوكباً أكثر صحة وعافية لنا جميعاً.

بل والأكثر من ذلك أن للثروة الحيوانية تأثير على الاحترار العالمي. هل أنت محبٌ للاستطلاع والتعلّم؟ اطلع على المزيد بشأن الزراعة والاحترار العالمي.
مكافحة أمراض الحيوان

سواء أكنت تعتقد بصحة أو عدم صحة قتل الحيوانات أو تربيتها من أجل الغذاء، فإن حقيقة الأمر أن ما يزيد على 600 مليون فقير في مناطق الريف في البلدان النامية يعتمدون في معيشتهم على الثروة الحيوانية. وتعدّ تربية الحيوانات بالنسبة لهذه الأسر الزراعية أكثر من مجرد جزء من ثقافتها، فهي تساعدها على البقاء على قيد الحياة.

وهكذا فإن عدم إصابة الحيوانات بالمرض أمر حيوي لدى هذه الأسر. ولذلك تساعد المنظمة البلدان النامية على حماية صحة ثروتها الحيوانية من خلال تقديم المعلومات والتوجيهات لتعزيز خدماتها البيطرية.

غير أن أمراض الحيوان لا تدرك الحدود القطرية، ولذلك كثيراً ما يتطلب التعامل مع هذه الأمراض جهوداً دولية تلعب فيها المنظمة دوراً حاسماً. فبالنظر الى عملها يداً بيد مع حكومات مختلفة وكثيرة، تستطيع المنظمة القيام بتنسيق الجهود الدولية للاستجابة لتفشي الأمراض.

ويعدّ مرض أنفلونزا الطيور واحداً من أشدّ أمراض الحيوان خطورة. فقد خلق مصاعب جمّة للمزارعين في بلدان آسيوية كثيرة كما يهدد بالانتشار في أنحاء العالم. وتعمل المنظمة للحيلولة دون وقوع ذلك. اقرأ المقالات ذات الصلة لدى مركز أنباء المنظمة في هذه الصفحة.
دعم التجارة

لا تمثل حماية صحة الحيوان إلا إحدى السبل التي تساعد بها المنظمة فقراء المزارعين. إذ تساعدهم كذلك على كسب المزيد من المال من ثروتهم الحيوانية.

قد يكون من الصعب لصغار المنتجين في البلدان النامية أن يكسبوا دخلاً إضافياً من ثروتهم الحيوانية، ولذلك تمد المنظمة يد العون للبلدان النامية كي تخلق فرصاً تتيح لصغار مربي الحيوانات بيع منتجاتهم في الأسواق المحلية. وتساعد البلدان كذلك على تلبية المعايير الدولية كي يصبح المنتجون فيها قادرين على المنافسة في الأسواق العالمية. هل تريد معرفة المزيد؟ لِمَ لا تلتقي بالسيد بيوس كيلوندا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ymamh.mam9.com
 
لثروة الحيوانية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى ديوانية رابطة مقر اليمامه والطبيعه الثاني :: منتدى اليمامه للبيطره والأدويه والصحه والوقايه والفتأمينات-
انتقل الى: